Lady in a red shirt. Girl with cute cat. Woman in a kitchen

تحتاجُ القطط المنزليّة، وخُصوصاً الصّغيرة منها لو لم تكُن لها أمٌّ ترعاها، إلى مقدارٍ لا يُستهان به من الرّعاية والاهتمام. وثمّة للقطط الصّغيرة حاجاتٌ كثيرة تتفاوتُ حسب عمرها، فطوال أول شهرين من حياة القطة لن تستطيعَ العيش إلا مع أمّها وإخوتها، والسّببُ في ذلك أنّ أجسادها تفتقرُ للقدرة على تنظيم الحرارة، لذا فهي تعتمدُ على التّلاصق مع بعضها لإبقاء نفسها دافئة قدر الإمكان، كما تحتاجُ إلى عناية خاصّة، مثل إطعامها مرّة كل ساعتين، ويتوجَّب استشارة طبيبٍ بيطري بهذا الخُصوص بسبب خطورة العناية بقطّة صغيرة جداً، لكن بعدَ أن تبلغ القطّة سنّ الثّمانية أسابيع تُصبح قويّةً بعض الشّيء وقادرةً على البقاء بمقدارٍ طبيعيّ من العناية، ويُمكن مُعاملتها صحيّاً وغذائيّاً بنفسِ طريقة القطط البالغة. تشرع جراءَ القطط بتناول الطّعام من عمر خمسةٍ وأربعين يوماً، وقبل ذلك لا تستطيع الأكل أو تناول الطّعام. وتحتاجُ القطط الصّغيرة إلى تناول كميّات إضافيّة من الغذاء عندما يترواحُ عمرها بين الشّهرين والأربعة أشهر، وذلك لأنّها تنمو بسرعة شديدة في تلك المرحلة، وأما بعدَ ذلك فهي تُعَامل مثل القطط البالغة تماماً

الطعام

يُمكن إطعام القططِ البالغة من العمر شهرين العديد من أنواع الغذاء، ويُستحسن أن تُقدّم لها أطعمة القطط المُتوفّرة في المحال التجاريّة من شركات معروفة، فهي تمتازُ بمستوى عالٍ من الجودة، ويستطيع الطّبيب البيطريّ المُساعدة في اقتراح أفضل أنواع الغذاء التي يجبُ تقديمها للقطّة، فذلك قد يختلفُ قليلاً حسبَ عُمرها ونشاطها وحالتها الصحيّة. يجب الموازنة في غذاء القطط بين العناصر الغذائيّة المُختلفة، فعلى سبيلِ المثال، تحتاجُ القطط إلى حمض أمينيّ يُسمّى التّورين للحفاظ على صحّة عيونها وقلبها، والذي لا يُمكنها الحُصول عليه إلا بغذاء مدروس ومُتوازن. يجبُ الحرص على تقديم الماء باستمرارٍ للقطّة وإعادة ملء وعائه كُلَّما نقص. من جهةٍ أخرى، يتوجَّب الحذر من تقديم كميّات زائدة من الطّعام للقطّة، وإذا ما ظهرت عليها علاماتُ المرض أو رفض الطّعام لأكثر من يومين، فيُستحسن اصطحابُها إلى الطّبيب البيطريّ

العناية الصحيّة

غالباً لا تحتاجُ القطط المنزليّة إلى تنظيفٍ على الإطلاق، فهي قادرةٌ على العناية بجسدها وحدها والحفاظ على نظافتها بدرجةٍ مقبولة، إلا أنّ تمسيح فروها بفرشاة بين الفينة والأُخرى قد يكونُ مُفيداً لضماناتٍ إضافيّة، ولتخفيف كميّة الشّعر المُتساقط التي تتركُه في المنزل. ولدى جميع القطط عادة غرز مخالبها في الأشياء من حولها وخدشها باستمرار، وهي حاجةٌ طبيعيّة تصعُب السَّيطرة عليها، وقد تكون سبباً في إتلاف الأثاث المنزليّ، مثل السّتائر، والأرائك، والسجّاد وغير ذلك، ولمنع القطّة من فعل ذلك فلا بُدّ من تقليم مخالبها مرّة كل أسبوعين أو ثلاثةتُفضّل القططُ الحصول على بُقعةٍ خاصّة بها في المنزل بحيث تكون جافّة ونظيفة، وفيها طبقٌ مُخصَّص لوضع الطّعام، وذلك لتستطيع الانكفاء فيها للرّاحة متى ما أرادت، أمّا خارج المنزل فقد تنجح القطّة بتأمين مكانٍ مُناسبٍ لنفسها دُون تدخّلٍ من صاحبها. وفي الإجمال، يميلُ العديد من أصحاب القطط إلى إبقاء حيواناتهم الأليفة داخل المنزل وعدم السّماح لها بالخُروج، والسّبب في ذلك أنّ فترة حياة هذه الكائنات تكونُ دائماً أطول عندما تعيشُ داخل منزل، فخُروجها يزيد من إمكانيّات تعرّضها لحوادث السّير، أو دخولها في عراك مع قطط أُخرى، أو في التقاطها للأمراض. في حال السّماح للقطة بالخُروج من المنزل من المُستحسن تعليق بطاقة على رقبتها تحملُ اسم صاحبها وعُنوانه، كي يُعيدها أحدهم لو وجدها ضالَّة لطريقها. ويجب أخذ القطط المنزليّة إلى الطّبيب البيطريّ لإجراءٍ فحصٍ عامّ لها مرّة واحدة في العام على الأقل

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here